0

01098883041

Post Image

تراث الاكلات الشعبية المصري في عيد الفطر

usama ghazali

2018-06-15

تراث الاكلات الشعبية المصري في عيد الفطر

-----------------

* الأسر الواحاتية حريصة على أكل الممبار ومحشي ورق العنب في أول أيام العيد، حيث تصنع الأطباق الكبيرة من تلك الأكلات خاصة فى البيوت التي مازالت تتسم بنظام العائلات

* مدينة بلاط أشهرها أطباق الكبده والأرز من أشهر الأكلات التي يتناولها الأهالي في مدينة بلاط خلال عيد الفطر، حيث يتم تحضيرها فى المنازل من الصباح الباكر وتوضع فى أطباق وبجوارها العيش الشمسي..... و من الوجبات الأساسية هي المريسة، وهي تتكون من خليط "المشمش المجفف، والبلح العجوة"، حيث تقوم ربة المنزل بتجهيز المريسة بكميات كبيرة لتوزيعها على أهل المنزل والضيوف.

* مدينة الفرافرة الاهم عندهم تناول "منين أو منون البلح"، هو من أهم مظاهر العيد بمدينة الفرافرة وقراها، وتحرص ربات البيوت على تصنيعه بالأفران الحديثة

* فتة الرقاق باللحم ) هي الاصل في قري الخرطوم وعارف وشرق بولاق حيث تحرص ربات البيوت علي ( خبز الرقاق ) وتجهيزه قبل حلول العيد

* يحرص كل بيت سيوى على اعداد ” المربوعة ” وهى غرفة استقبال الضيوف وتوضع بوسطها منضدة بها كافة اشكال المكسرات والمخبوزات والحلوى....و صباح العيد تقدم انواع الحلويات وجعالة العيد وهي عبارة عن تمر وحليب وزبيب ولوز وفستق وكعك العيد, وبعد صلاة العيد تجهز النساء العيش المقطع وهو عبارة عجين مفرود ويقطع شرائح رفيعه وتسلق في الحليب وتقدم مع العسل الاسود والسمن البلدي.

* كعك العيد" و"فطائر النشابى" و"الشعرية" وتقوم النساء بإعداده بالصعيد و ايضا الملوحة وهى الأكلات التى كانت تسيطر على مائدة عيدالفطر، حيث يفضل الصاىمين تناولها فى عيد الفطر بعد شهر كامل من البعد عنها في شهر رمضان

* في عيد الفطر مع دخول العشر الأواخر منه, يقوم اهل مطروح بتجهيز العيش المقطع وشراء العسل والسمن, ليقدم صباح العيد وهو شبيه للمكرونة "الاسباجيتي" أو "المخروطة"، ولكن حجمه أكبر

* قرى بنى سويف بإعداد الفطائر و"الفايش" و"القرص" كما أن الأسر السويفية الريفية تقوم بخبز الفطير المشلتت والرقاق باستخدام فرن بلدى وهذا

* بالشلاتين ...مشروب الجبنة... هي المشروب المفضل لهم بالمنطقة أول أيام العيد و داىما، ويتم تجهيزها من خلال عملية التحميص اليدوي للبن الأخضر، عن طريق قليه داخل إناء مصنوع من الفخار، حتى يتحول لون البن الأحمر إلى البني الغامق، ويضاف خلالها إلى البن قليل من حبات القرنفل والزنجبيل

* تقديم "الفراشيح" من أكثر الوجبات المشهورة في العيد بجنوب سيناء و المشروب الرسمي في الديوان هو القهوة العربية التي تقدم للضيوف في العيد بشكل تقليدي متوارث

* اعتاد أهالي مدن وقرى محافظة الدقهلية على تناول أكل " اللحوم، والمحشى في اليوم الأول ، ثم والفسيخ، والسمك ثاني يوم خلال الاحتفال بأيام عيد الفطر المبارك.

* باسيوط شراء الرنجة والفسيخ منذ يوم الوقفة وطوال ايام الاعياد ،لانها من ضمن عاداتهم التى توارثناها منذ القدم

* مائدة الدمايطة أول أيام العيد من الكعك والبسكويت، أما وجبة الغداء فتشمل الفسيخ والرنجة للفصل بين الوجبات الدسمة التي تم تناولها خلال شهر رمضان.

* القليوبية، "من عاداتهم في العيد عمل الترمس وحمص الشام والفول المملح والملانة وتقديمها مع الكعك والبسكويت للمهنئين بالعيد

* بالمنيا يتم تقديم الكعك والبسكويت و والحلوى، إضافة إلى الطبق الرئيسي على الإفطار في الصباح عقب الانتهاء من صلاة العيد وهو طبق "الكبدة البلدي"، وفي وجبة الغداء تشتهر المحافظة بقيام الأسر المنياوية بتحضير الحمام والمحاشي.

* القبائل العربية بالشرقية اعتادت وجبات الأسماك الشهية التي يجلبوها من بحيرة البردويل، وتكون تلك الموائد فرصة لصفاء النفوس و اللقاء

* في الأقصر هو يعرف عيد الفطر يعرف بعيد الفايش والكعك والبسكويت فهي أهم وجبات الافطار

* يحرص مواطنو السويس، على تناول الكشري الأصفر مع الرنجة خلال أول أيام عيد الفطر المبارك و المأكولات البحرية، وخاصة الصرمباء "من فواكه البحر" والتي تمتاز بطعمها المالح ولحمها اللذيذ، ويقبل المواطنون على شرائها في العيد ويتناولونها كتسالي وحدها أو مع سمك الحريد المجفف، أو ما يسميه البعض سمك "بكالا"، وذلك بعد وضعه في الماء ليصبح رطبا، أو يتم تقطيعه لتناوله مع الكشرى الأصفر.

* و عبر البادية و جزء كبير من الصعيد كانت وكذلك «المفروكة» الوجبة الأهم وتتكون من «المجردق» وهو عبارة عن عيش يتم تسويته على نار الحطب، ويتم تقطيعه إلى قطع صغيرة، ويتم خلط التمر بالعيش مع إضافة السكر والسمن وفركهما مع بعضهما حتى يمتزجا سويًا، وتوضع المفروكة في طبق ويقدم معها اللبن، وهناك بعض النساء البدويات اللاتي تقمن بإعداد اللبن الذي يقدم مع المفروكة في البيت من الماعز أو الأغنام.

* كما كان ايضا من أبرز أكلات أهل البادية في عيد الفطر «العصيدة»، ويتم تجهيزها بعد طحن الشعير أو الدقيق بالرحى وغربلته، وتأتي سيدة المنزل بإناء كبير الحجم خاص بعمل العصيدة ويسمى «القدرة»، وتضع فيها قليل من الماء على النار حتى يغلي، ثم تضيف بعض الملح وقليل من الطحين، وتبدأ بعجن الدقيق مع الماء بواسطة «المنشاز»، وهو عبارة عن خشبة طويلة تستخدم في عجن العصيدة، وطول المنشاز ضروري كي يقي ربة المنزل من النار، ثم تضيف الطحين تدريجيا مع العجن المستمر فوق النار حتى تنضج العصيدة، ثم تقلب في «قصعة»، وعند التقديم يضاف إليها «السمن» أو «الرُّب» أو «الرغيدة» وهي عبارة عن حليب مطبوخ مع قليل من الطحين، كما يقدم البعض المكسرات المتنوعة التي ترش فوقها ويتم تقديمها ساخنة

or

Don't have yadaweya account?

Sign Up
or

Already have yadaweya account?

Login
loading ...

Yadaweya Magazine

stay in touch with Egyptian artisans and handmade treasures